طائرة مسيرة

بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)
بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)

نتنياهو حول تهديد الطائرات المسيرة: “كابوس حقيقي”

في خطابه أمام وزراء داخلية من أنحاء العالم، تطرق نتنياهو إلى مكافحة الإرهاب وأسلحة الطائرات المسيرة السهلة والمهددة

تطرق اليوم صباحا (الخميس)، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى تحدي الطائرات المسيرة من غزة، لافتا إلى أنها “كابوس حقيقي”. في خطابه أمام وزراء داخلية في مؤتمر عالمي هو الأول من نوعه لمكافحة الإرهاب الذي جرى في القدس، قال نتنياهو: “أصبحت هذه التكنولوجيا مستخدمة لأغراض شخصية دون الحاجة إلى اجتياز تأهيل لتشغيلها. لا حاجة إلى خبرة استخباراتية من جهة دول عظمى لاستخدام هذه الطائرات المسيرة – فهي عبارة عن وسيلة تكلفتها 50 دولارا، ولكنها تحمل 5 كيلوغرامات من مواد متفجرة يمكن استخدامها لتنفيذ عملية بسهولة. “هناك تأثيرات هائلة لتكنولوجيا الطائرات المسيرة التي ما زالت غير واضحة، وقد بدأنا بالعمل ضدها الآن”.

أشار نتنياهو إلى أنه تحدث عن الموضوع مع وزيرة الأمن الداخلي الأمريكي، كريستين نيلسن، التي شاركت في المؤتمر، وأوضح: “نقف أمام تحدي، ويبدو أننا سنتعرض لتحديات كثيرة أخرى، وهناك حاجة للتفكير في كيف يمكن استخدام التكنولوجيا للعمل ضد التكنولوجيا. وقد بدأنا نعمل على ذلك”.

بنيامين نتنياهو (Hadas Parush/Flash90)

فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، قال نتنياهو: “تعرضنا لهجمات كثيرة، إلى 64 هجمة خلال شهر. حدث ذلك هنا في القدس، وفي مناطق أخرى في إسرائيل أيضا. ألهمت خطابات الكراهية، بشكل خاص، عبر الإنترنت الأشخاص. كيف نجحنا في تقليص عدد الهجمات؟ أولا، استخدمنا التكنولوجيا كوسيلة تنقيب في البيانات. أهم ما يجب العمل عليه هو معرفة كيف يمكن الدمج بين التكنولوجيا والتجربة في أرض الواقع”.

أشار نتنياهو إلى أن: “حالات القتل أدت إلى وقف الهجمات. يريد الفلسطينيون أن يموتوا شهداء. كيف يصبح الفلسطينيون شهداء؟ يمكن أن يحققوا ذلك بعد مقتل أكبر قدر ممكن من الإسرائيليين عند وفاتهم”. لهذا، وفق أقواله: “أهم ما تم العمل عليه لخفض عدد الهجمات هو خفض عدد القتلى الإسرائيليين – لأنه إذا قُتلت ولم يقتل أحد معك، فأنت أحمق وليس شهيدا. إذا نجحنا في خفض عدد القتلى الإسرائيليين، فسننجح في خفض عدد الهجمات. هذه هي المعادلة”.

في وقت لاحق، عرض نتنياهو، خريطة انتشار إيران وداعش في الشرق الأوسط حاليا. “نحن ملزمون للعمل ضد هذه التحديات. ترغب داعش في إقامة قاعدة أخرى في سيناء. نعرف جميعا مدى أهمية عدم حدوث ذلك، ليس للمصريين فحسب، بل لإسرائيل أيضا. وسنعمل قصارى جهودنا لمنع ذلك”، أعرب نتنياهو.

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل
استطلاع فيصل القاسم في تويتر (لقطة شاشة / تويتر)
استطلاع فيصل القاسم في تويتر (لقطة شاشة / تويتر)

إسرائيل أم إيران.. أية منهما تفوز في استطلاع فيصل القاسم؟

الاستطلاع الذي نشره فيصل القاسم في صفحته على تويتر على خلفية الحرب في سوريا بين إسرائيل وإيران حقق آلاف المشاركات وردود الفعل

في ظل احتدام الوضع في الحدود الشمالية الإسرائيلية بعد اختراق طائرة مُسيّرة إيرانية إلى الأراضي الإسرائيلية، وبعد إسقاطها أمس (السبت)، نشر الصحفي السوري، فيصل القاسم، في صفحته على تويتر استطلاعا حول الموضوع. سأل القاسم، مقدم البرنامج الحواري المشهور “الاتجاه المعاكس” في قناة الجزيرة: أين تقف في الصراع الجاري الآن بين حلف الممانعة بقيادة إيران وذيلها السوري واللبناني وغيره من جهة وإسرائيل من جهة أخرى؟ كان على المشاركين أن يختاروا إجابة من بين ثلاث: أقف مع حلف الممانعة؛ أقف مع إسرائيل؛ ناب كلب بجلد خنزير.

حظي استطلاع القاسم بآلاف التصويتات، ردود الفعل، والمشاركات في بضع ساعات. من بين المشاركين في الاستطلاع، أعرب الكثيرون عن غضبهم من القاسم واتهموه بالتعاون مع إسرائيل وخيانة سوريّا، ولكن هناك من اختار أن يتطرق بجدية إلى الاستطلاع.

عارض أحد المتصفحين كلا الطرفين كاتبا: “وهل هناك فرق بين حلف الممانعة وإسرائيل؟ الإثنان يقتلون المسلمين ويُدرمون بلادهم. ولكن اليهود للحق لم يغتصبوا نساء ولم يذبحوا أطفال أمام ذويهم كما يفعل حلف الممانعة. ولكن يبقى أن الإثنان عدوان من أكبر أعداء المسلمين.”

كتب متصفح آخر معربا عن دعمه لسوريا وعن غضبه من القاسم: “أقف مع الأبطال السوريين العرب الاقحاف الذين جعلوا من الصهاينه ضعفاء الصهاينة عدوة المسلمين بشهادة القرآن والسنه أما انت فأنت شرذمه منبوذ تقف مع اسيادك للأسف يجب سحب الجنسية السوريه منك لأنك لاتستحقها إضافة إلى أن كلمة إسرائيل ليس لها وجود كدوله.”

غرد متصفح آخر متطرقا إلى السعودية كطرف في المعادلة: “واسرائيل وذيلها السعودي والجهادي من جهة اخرى تقصد‎ …‎‏”

كتب متصفح آخر معربا عن دعمه لإسرائيل تحديدًا: “مع دولة اسرائيل. اسرائيل دولة في منطقة المثلث المقدس. دينيا وتاريخيا وجغرافيا. وذلك بنصوص الادلة في القران والتوراة والانجيل.”

هذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها نشر القاسم غضبا ويشعل جدلا عارما. القاسم معروف بتصريحاته الاستفزازية والمثيرة للجدل، التي تنجح كثيرا في إثارة غضب الكثيرين. من المتوقع أن تُنشر نتائج الاستطلاع الذي ما زال يحقق ردود فعل بشكل كبير اليوم (الأحد) مساء.

اقرأوا المزيد: 298 كلمة
عرض أقل
سلاح إسرائيلي جديد.. طائرة مسيرة انتحارية (IAI)
سلاح إسرائيلي جديد.. طائرة مسيرة انتحارية (IAI)

سلاح إسرائيلي جديد.. طائرة مسيرة انتحارية

أبدت جيوش كثيرة في العالم رغبتها في التعرف أكثر على التطوير العسكري الجديد للصناعة الجوية الإسرائيلية وهو طائرة من دون طيار صغيرة تتحول إلى طائرة انتحارية في أية لحظة وتضرب الهدف بسرعة

25 يوليو 2017 | 16:11

عرضت الصناعة الجوية الإسرائيلية، مؤخرًا، تطويرًا عسكريًا جديدًا يساهم في المعارك في الأماكن المأهولة بالسكان، حيث يتحتم على الجيش أن يكون دقيقا في ضرب الأهداف دون إلحاق الضرر بالأبرياء. وغالبا ما تضطر القوات في هذه المناطق إلى العمل بسرعة لأن الأهداف تكون متنقلة أو تظهر وتختفي على نحو سريع.

والسلاح الجديد الذي عرضته الصناعة الجوية هو طائرة مسيرة تلتقط الصور من الجو، وبإمكانها أن تتحول إلى جسم انتحاري يهاجم الهدف الذي ترغب القوات على الأرض أو في مركز المراقبة في القضاء عليه.

سلاح إسرائيلي جديد.. طائرة مسيرة انتحارية (IAI)
سلاح إسرائيلي جديد.. طائرة مسيرة انتحارية (IAI)

ومن خصائص هذه الطائرات التي بدأت الصناعة الإسرائيلية في تسوقها بالصور والفيديو، صغر حجمها، وكذلك تزويدها بقنبلتين يدويتين. فيستطيع المقاتل أن يحمل على ظهره عدة تشمل طائرتين صغيرتين من هذا النوع، وجهاز تحكم عن بعد. وإثر وصوله إلى الميدان، يمكنه إطلاق الطائرتين اللتين يمكنهما أن تحلقا في الجو لمدة طويلة وفي أي لحظة أن تهاجما الأهداف التي يختارها المقاتل بسرعة، وتتفجران عليها.

ويقول ممثلو الشركة إن هذه الطائرة الجديدة ناجعة جدا في تعاطي الجيش مع أشخاص يطلقون النار من الزقق الضيقة ومن ثم يختفون أو للتعاطي مع قناصة يطلقون النار من شباك مبنى. والجانب الأقوى لهذه الطائرة هو قدرتها على كشف الأهداف وضربها بوقت قصير جدا، حسب وصف الجهة المطورة.

وقد حظي هذا التطوير على اهتمام كبير من قبل جيوش عديدة في العالم، حيث أرسلت ممثلين عنها إلى إسرائيل لتسجيل الانطباعات بشأن هذا السلاح، واقتنائه في المستقبل.

اقرأوا المزيد: 215 كلمة
عرض أقل
جندي إسرائيلي يشغل طائرة مسيرة من طراز "راكب السماء" (الجش الإسرائيلي)
جندي إسرائيلي يشغل طائرة مسيرة من طراز "راكب السماء" (الجش الإسرائيلي)

سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية في سوريا.. سقطت أم أسقطت؟

أقرّ الجيش الإسرائيلي بسقوط طائرة من دون طيار في الأراضي السورية في منطقة القنيطرة، مشددا على أن الحادثة من الناحية الأمنية أو الاستخباراتية ليست خطيرة

21 مارس 2017 | 09:49

نشرت وسائل إعلام سورية وأخرى تابعة لحركة حزب الله اللبنانية، أمس الاثنين، صورا لطائرة من دون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي، قائلة إن صاروخ منظومة الدفاع الجوية السورية تعرضت لها بعد أن اخترقت المجال الجوي السوري في منطقة القنيطرة. واقرّ الجيش الإسرائيلي بسقوط الطائرة الصغيرة الحجم في الأراضي السورية، مشيرا إلى أن ظروف الحادثة ما زالت قيد الفحص.

وظهر في الصور التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي اسم الشركة الإسرائيلية المسؤولة عن تطوير الطائرة الصغيرة، شركة “إلبيت” (Elbit)، وتعد هذه الطائرة طائرة استطلاع صغيرة الحجم، تستخدم في سلاح المدرعات والقوات البرية الإسرائيلية.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تسقط فيها الطائرة المسيرة من نوع “راكب السماء”، فقد تكرر الحادث في الأراضي اللبنانية، وفي غزة، ويقول محللون إن صيت الطائرة من هذا النوع تضرر كثيرا في أعقاب تكرار سقوط الطائرة.

وفي سياق متصل، قال الرئيس السوري، بشار الأسد، في مقابلة مع وسيلة إعلام روسية، متطرقا إلى التوتر العسكري الراهن مع إسرائيل في أعقاب الهجمات الجوية التي شنتها إسرائيل قبل وقت قصير، إن “روسيا تلعب مهما هاما في منع المواجهة الحربية القادمة مع إسرائيل”.

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل